السبت، 12 يونيو، 2010

حتى الانترنت !!! لم تسلم منه المرأة


في بلادي يدور هذه الأيام حوارات وصراعات جمى حول زواج الصغيرات وتحديد سن للزواج ... يتقاذف الأطراف الاتهامات والتجريح ... كل هذا وذاك يدعو إلى الألم ... الم من تغيب العقل وروح القبول بالأخر ... والأكثر إيلاما هو ما أصبح عليه وضع المرأة في بلادي ... في كل تلك الجدالات الحظ كم أصبحت المرأة رخيصة ... ينظر لها أنها أداه والكل يسيرها كيفما أراد ... تجد في تلك المحافل تواجد المرأة, لكنها لا تعدو كونها ديكور أو وقود يسير ذلك الصراع... لكن يا ترى ما هو رأي وموقف المرأة... أحيانا أتمنى لو أن الرجال ليسوا موجودين في هذه الأرض ... ربما سنريحهن من همنا وظلما الذي يزداد وطئته كل يوم ...


اليوم سأنقل لكم احد الاضطهادات نحو المرأة ... دائما الحظ أن مجتمعنا ينظر للمرأة بانتقاص ... أصبح اسم المرأة وكأنه شيء من النجاسة ينبغي عدم الاقتراب منه أو لمسه... دائما ما يرتبط ذكر المرأة بكل السيئات والذنوب ... كأنها خلقت لشيء واحد فقط هو "النكاح" ومتعة الرجال فقط...سواء كان ذلك بالحلال أو بالحرام ... جسد لا فائدة منه سواء المتعة... ورغم أنهم ينظروا لها كذلك لازالوا يحتقرون ذلك الدور وينكرونه ...

موقع فتيات محضور

موقع أولاد غير محضور

موقع المؤتمر بعد تجاوز الرقابة
موقع المؤتمر لازال محضور
قبل فترة قريبة وصلتني دعوة حول مؤتمر خاص بالفتيات وسيقام في الخارج, وأثناء دخولي على الرابط الالكتروني لموقع المؤتمر أفاجأ محظور مع رسالة بالخط الأحمر تحذر من الإيدز ... استغربت من ذلك ودفعني الفضول لاكتشاف الحقيقة, ولحسن الحظ أن لدي خبرة في التعامل مع الرقابة والتغلب على وسائل الحضر وسوف افرد لها مقال قادم حتى يتسنى للجميع تجاوز الحضر وتصفح الانترنت بأمان ... تمكنت من الوصول إلى الموقع واكتشفت أن الموقع محظور ... تصفحت الموقع ونبشت كل محتوياته علي أجد ما يستدعي حضره لكن للأسف لم أجد أي دليل ... الموقع سليم ونظيف من أي شيء يستدعي حضره ... بعدها عدت إلى الصفحة المحظورة وأرسلت رسالة لمزود خدمة الانترنت بعدم حضر الموقع كونه لا يحتوي على أي محتوى يستدعي حضره, وإنما هو خاص بمؤتمر دولي... لكن دون جدوى لازال حتى ساعة كتابة هذا المقال محظور...

كل ذلك دعاني للتساؤل ... يا ترى لماذا حضر الموقع... وللأسف توصلت للإجابة المؤلمة ... هي أن القائمين بالرقابة في اليمن يستخدمون كلمات معينة لفلترة محتويات المواقع ... لكن يا ترى ما الذي كان في الموقع ليتم حضره... هل هناك محتوى أو كلمات إباحية... للأسف لا يوجد... كل ما يحويه هو كلمة فتيات ونساء (Girls & Women)...

حتى الانترنت!!! لم تسلم منه المرأة... يا ترى هل مجرد ذكر فتاة أو أمراء أصبح كالعيب ومقرون بالإباحي والمنحط في الأخلاق... هل يتوجب علينا عدم استخدام تلك الأسماء ... هل لا يزال مسئولي الرقابة ينظرون إلى الأنثى ككائن دوني ينبغي مراقبته وكنسه من على الوجود... بصراحة وضع مزري ويفطر القلب ... دعونا كرجال فقط نتخيل, افترض أن اسمك مكتوب على لوحة الأسماء وبعد فترة تكتشف شطب اسمك من القائمة وتشويه... ألا يفطرك ذلك ... ألا يدعوك للحزن بالشعور بالتهميش ...

اعتقد إلى هناء ويكفي ... وهذه دعوة للتأمل ومراجعة الذات ... إلى متى سيبقى وضع المرأة هكذا ... إلى متى سنظل ننظر للنساء بذلك المنظور... الم يان الأوان أن تحترم ... اوليست بشر تبغي الاحترام وأن تعامل بكرامة ... يا ترى هل سيتغير الوضع... أم أن الوضع سيبقى على ما هو عليه ...

ليست هناك تعليقات:

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...